محلات تجارية تقدم خدمة التوصيل دولياً وللشرق الأوسط.

هناك العديد من المحلات التجارية حول العالم وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا وأوروبا والمملكة المتحدة،

 

تقدم خدمة التوصيل للعديد من دول الشرق الأوسط, و تقوم مواقع بيع الأجهزة الإلكترونية، والأدوات والملابس ومنتجات

وتشمل عدد من دول هذه المنطقة كالأردن، والمملكة العربية السعودية ومصر وقطر، والإمارات العربية المتحدة بما فيها

دبي وأبو ظبي. والعديد من متسوقي الإنترنت من سكان هذه الدول على درجة من الدراية والحرص والذكاء، وقدّرت

دراسة حديثة للباي بال "Paypal" أن قيمة سوق التجارة عبر الإنترنت في الشرق الأوسط ستصل إلى 15 مليار دولار

بحلول عام 2015, حيث بلغ عدد مستخدمي الإنترنت لعام 2012 ال 110 مليون مستخدم منهم 30 مليون متسوق عبر

الصحة والتجميل كذلك بشحن بضائعها للعديد من الدول العربية.

الإنترنت.

وجاء أيضاً في تصريح للباي بال " "Paypalعن التسوق الدولي:

إلى جانب النمو الكبير في الإنفاق وعدد المتسوقين عبر الإنترنت، تزدهرالتجارة الإلكترونية في المنطقة متجاوزة كل

الحدود، بنسبة نمو تصل إلى أكثر من 70٪ على مدى السنوات, والدافع وراء هذا النمو هو محدودية الاختيار المتاح

حالياً في الشرق الأوسط, وفي حين يفتتح التجار يومياً متاجر إلكترونية جديدة في المنطقة، إلا أن النسبة العظمى من

التسوق الإلكتروني لا تزال موزعة بين الولايات المتحدة (35٪)؛ آسيا (30٪) وأوروبا (25٪)؛ وتمثل المنطقة الداخلية

10٪ من التجارة الإلكترونية.

والطريقة الأكثر استخداماً لمتسوقي الإنترنت في الشرق الأوسط ولدى تسوقهم من الخارج هي عنوان وكيل بريد في

الخارج, حيث تتيح لك مثل هذه الخدمة فرصة شراء البضائع من المحلات التي لا تقدم خدمة التوصيل الدولي, وهناك

العديد ممن يقدمون هذه الخدمة، ويقع معظمها في الولايات المتحدة وآسيا, ولكن كيف تعمل؟

بمجرد التسجيل ودفع رسوم الانضمام أو الحساب، إن وجد, يصبح بإمكانك التسوق من أي متجر يقع في إحدى الدول

التي تعطيك لها الخدمة عنواناً, ويمكنك شراء المنتجات التي تريد، بالطريقة العادية، ويترتب عليهم تسليمها إلى العنوان

التي تعطيك إياه الخدمة - عادة ما يكون لمستودعاتهم الخاصة، وعليك كتابة الاسم أو الرمز لإعلامهم بأنك صاحب

الطرد, ثم يقوم وكيل البريد بإعادة تغليف وإغلاق الطرد الخاص بك، وقد تساعد تلك العملية على خفض تكلفة الشحن، إن

لزم الأمر، وبعدها يتم شحن الطرد إليك في مكان إقامتك. ويترتب عليك دفع تكاليف الشحن، وتكون الخدمة مسؤولة عن

دفع رسوم الاستيراد والضرائب بالنيابة عنك، في حال ترتب عليك الدفع.

واستخدام إحدى هذه الخدمات ليس ضرورياً في بعض الأحيان، حيث تشحن العديد من المحلات التجارية بضائعها دولياً،

وبعضها يقدم خدمة التوصيل لجميع أنحاء العالم مجاناً ! حيث قمنا بإعداد قائمة بأسماء المحلات التجارية التي تقدم خدمة

التوصيل لجميع أنحاء العالم مجاناً، بما في ذلك العديد من دول الشرق الأوسط.

وهناك بعض الأمور الهامة التي يجب أخذها بعين الإعتبارعند تسوقك إلكترونياً وشحن مشترياتك إلى الشرق الأوسط.

ونصائحنا لكم :

أولاً: التحقق من سياسة الشحن لكل متجر، بهدف معرفة التكاليف ومواعيد التسليم مقدماً.

ثانياً : تذكر أنك قد تضطر لدفع رسوم الاستيراد، فكن على بينة من العتبات وابحث عن خدمة شحن مجانية والتي يمكن

أيضا إدراجها ضمن الحسابات واجبة.

ثالثاً: خدمة الإرجاع قضية مهمة، لأنك لا تريد شراء شيء ما، ثم تضطر إلى إرجاعه مرة أخرى فتجد أنك لا تستطيع أو

من الصعب جدا القيام بذلك, فهل لدى المتجر سياسة إرجاع جيدة؟

رابعاً: قراءة آراء الأخرين وتجاربهم السابقة مع المتجر إن كنت متردداُ من الشراء منه.

وندرك هنا في MyInternationalShopping.com هذه الاعتبارات جميعها ولهذا السبب أعددنا قائمة بأسماء

المحلات التجارية التي تقدم خدمة التوصيل الدولي, كما وأعددنا موجزاً لمواعيد الشحن وتكاليفه لكل من هذه المحلات،

وقمنا بإدراج وصلات الكترونية "links" لسياسات الشحن الدولي الخاصة بها وتفاصيل سياسات الإرجاع لكل متجر من

هذه المتاجر.

كما ونحثّ المتسوقين على المشاركة بآرائهم حول التسوق الإلكتروني ومن جميع أنحاء العالم لمساعدة الآخرين، كما

وأعددنا أيضاً قائمة بالصفقات والقسائم الشرائية ورموز العروض خصوصاً تلك التي تقدم خدمة توصيل مجانية لجميع

أنحاء العالم، بهدف مساعدة الناس في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم ليتسوقوا من كافة دول العالم.